محاضرة علمية بكلية التربية بعنوان: "التفوق الدراسي: فن المنافسة على القمة"

 

 

نظم قسم التعليم الأساسي بكلية التربية بالجامعة الإسلامية محاضرة تربوية بعنوان: " التفوق الدراسي: فن المنافسة على القمة"، وانعقدت المحاضرة في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى اللحيدان للقاعات الدراسية بحضور الدكتورة منور نجم- رئيس قسم التعليم الأساسي، والأستاذة نجاة الحلو- الأخصائية الاجتماعية بعمادة شئون الطلبة، ولفيف من المختصين والمهتمين، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبات بالقسم.


عملية ممنهجة ومنظمة

من جانبها، لفتت الدكتورة نجم إلى أن الواقع العملي لا يعترف إلا بنوابغ المجتمع، وبينت أن الكل بالإجماع يسعى صوب الطبيب الأمهر والصانع الأجود والخبير المحنك، وتابعت حديثها قائلة: " لذلك كان التفوق مطلب أصحاب الهمم العالية الذين يبحثون عن مكان راق في الحياة، يحدوهم الإصرار على التميز، وعدم الاسترسال مع مطبات وعقبات الطريق، خاصة أن نصف درجة يمكن أن تغير مسار حياتهم وتهبط بهم في كلية قد لا يرغبونها، وعلى أعتابها تتحطم آمالهم وطموحاتهم".

ونوهت الدكتورة نجم إلى أن التفوق الدراسي بات عملية ممنهجة ومنظمة، تتبع العديد من البرامج والتوجيهات، ولا تعتمد فقط على عامل الذكاء وحده، بل هو منظومة متناسقة من ترتيب الأولويات واستخدام للقدرات الذاتية والبيئية من أجل الوصول لقمة التفوق، وذكرت الدكتورة نجم أن النجاح ليس فقط في الحصول علي درجات تامة في الاختبارات والحصول علي الشهرة العريضة، بل إن النجاح الحقيقي هو شعور ذاتي داخلي بتحقيق ما يصبو إليه الإنسان من خير، وزيادة الثقة بالنفس وتنمية القدرات الذاتية الكامنة. 


تعلم مهارات السيطرة

من ناحيتها، قدمت الأستاذة الحلو خلال المحاضرة ورقة عمل بعنوان: " لنجعل القلق حافزاً للنجاح"، وبينت أن القلق مفيد ومحفز، والهدف منه هو تخفيض حدته وتعلم مهارات السيطرة عليه حين يتجاوز حدوده المفيدة، وأفادت الأستاذة الحلو أن القلق يمكن أن يكون أحد احتمالين، هما: إشارة تحذير لكي نقوم بفعل أشياء يتوجب علينا فعلها أو حل مشاكل تتطلب المواجهة، وتشويش للعقل وتعطيل لملكاته.

وتناولت الأستاذة الحلو كيفية معرفة الشخص أن لديه توتر أو قلق من الامتحانات، وأوضحت أن الأعراض في هذه الحالة تنقسم إلى ثلاث مجموعات رئيسة، هي: أعراض نفسية، وأعراض جسمانية، وأعراض تفادي وسلوكيات تعويض.

كلمة المتفوقات

ونوهت كل من الطالبتين المتميزتين: رواء الهسي- مستوى رابع بكلية التربية، ودعاء الطويل- مستوى ثالث بكلية التربية، إلى أن معرفة الذات، وتحديد جوانب القوة والضعف فيها، واكتشاف القدرات الكامنة، فضلاً عن توظيف كل الطاقات الإمكانيات من اجل بلوغ الغايات هو منهج النجاح في الحياة، وأن صياغة الأهداف الحياتية وسلوك السبل لتحقيقها وفق مفهوم التنافس مع الذات تساعد الفرد على أن يعيش حياة متزنة وفق قدراته وإمكانياته.

ونصحتنا الطالبات بإخلاص النية لله، وأن يجعلن طلب العلم عبادة، وأن يستذكرن دائماً أن التوفيق من الله، وحثتا الطالبات على بر الوالدين وطاعتهما، وعدم تسويف الأمور وتأجيلها أو إشعار النفس بعدم القدرة على النجاح والتفوق.